خواطر ومعلومات

عن الذاكرة والتعليم

دماغياً لدينا أنواع عديدة من الذاكرة (ذاكرة حركية، ذاكرة حدثية لأحداث معينة، ذاكرة حسية سمعية – بصرية الخ، ذاكرة بعيدة الأمد، ذاكرة أنية قصيرة الأمد، ذاكرة معلوماتية تحفظ الحقائق و المسلمات، ذاكرة اجرائية تساعدنا على تذكر كيف نقوم بأعمال معينة)….

لكن يوجد سوء فهم عام لماهية الذاكرة. الذاكرة لم تتطور لدينا لكي نتذكر ما قمنا به البارحة و إنما لكي نتوقع ماذا سيحدث غداً….. الاشخاص الذين يفقدون الذاكرة يفقدون القدرة على توقع الأحداث.

لهذا أجد أن الأنظمة التعلمية المبنية على التحفيظ هي أنظمة تعلمية فاشلة جداً إذ أنها تفترض أن الذاكرة وسيلة لاستحضار المعلومات فقط و كأن الطفل يريد أن يصبح غوغل…. الطريقة المثلى للتعليم هي تحفيز عدة أقسام من الدماغ في نفس الوقت و ربطها مع المعلومة. لهذا يعتبر التعلم التفاعلي أفضل من التعليم التلقيني.

مصطفى عابدين

مصطفى عابدين

مؤسس ومدير محتوى موقع علومي. باحث مهتم بالعلوم ويسعى إلى تبسيطها ونشرها.

تعليق واحد

انقر هنا لتضع تعليق

تعليق

  • شكرا لك موضوع مميز🍀

    التعليم يصبح قادرا على خلق المبدعين عندما يكون عمليا ويجسده معلم قادر على نقل المعلومه وتحفيز عقل الطالب لتلقيها والبعد عن التلقين مع بقاء قدر من الغموض فيها لتشجيع الطالب على البحث والتفكير.