خواطر ومعلومات

حيث سُخِّر الإنسان للقمح

6457

في أحد الأكوان حيث كانت النباتات هي من يكتب التاريخ. كتبت نبتة القمح أن الحضارة القمحية انطلقت حين استطاع القمح ترويض الانسان و جعله يزرع حبوبه على مسافات واسعة و في كل مكان. 

بينما ينتقد بعض مفكري القمح هذه النظرة المركزية القمحية القائلة أن كل شيء قد سُخِّر لأجله. يعتقد القمح ان الانسان خُلق لينشر بذاره و أن الدابة ترعى لتأكل الأعشاب الضارة به و أن الأمطار تهطل لتروي عطشه و أن الريح يهب لينشر بذاره بشكل أوسع و أن الشمس تشرق لتدفئه و تقدم له الطاقة…. 

طبعاً علماء القمح يعلمون ان القمح ليس الا حلقة من سلسة طويلة مستمرة لآلاف ملايين السنين. يسمون هذه السلسة “الحياة”

مصطفى عابدين

مصطفى عابدين

مؤسس ومدير محتوى موقع علومي. باحث مهتم بالعلوم ويسعى إلى تبسيطها ونشرها.

أضف تعليق

انقر هنا لتضع تعليق

تعليق