علم أحياء

نظرية التطور حقيقة علمية

نظرية التطور حقيقة علمية  مثبتة أكثر من أي نظرية علمية حتى الآن. هذا يعني أن فهمنا لنظرية التطور يفوق فهمنا للجاذبية و الكهرومغناطيسية و النوويتين الضعيفة و القوية و غيرها من المسلمات العلمية. القارئ العربي غير ملام بعدم فهم النظرية بسبب كمية التضليل المنتشر حول النظرية و بسبب فقر المحتوى العلمي العربي على الإنترنت.
هذا المقال هو محاولة متواضعة مني لأضع بين أيديكم ما أعرفه حول نظرية التطور. أعرف الكثير من الأصدقاء الذين يقبلون بالنظرية لكنهم غالباً ما يجدون أنفسهم عاجزين عن تفسيرها أو شرحها للمشككين. الهدف من المقال هو تبسيط الأفكار الاساسية من هذه النظرية و و ضع أشهر المغالطات و المفاهيم الخاطئة التي مرت معي حولها.

نظرية التطور هي نظرية علمية تفسر لنا محور التنوع الحيوي ولا تتطرق لموضوع نشأة الحياة ولا تقدم أي ادعاء في هذا الشأن. الكثير من الناس الذين لا يفهمون النظرية يطرحون أسئلة حول موضوع نشأة الحياة في محاولة لدحض نظرية التطور وهذه مغالطة مشهورة لأن التطور غير معنية بهذا المحور. أيضاً يوجد مفهوم سائد أن اثبات نظرية التطور متعلق بالأحافير ولكن هذا غير صحيح اطلاقاً وسيكتشف القارئ ضمن المقال كيف أن الأحافير لا تعتبر من الأدلة الأساسية التي تعتمدها النظرية لكنها أدلة اضافية نضعها ضمن الترسانة الهائلة من الأدلة التي تثبت النظرية.

ضمن هذه المقالة سأخصص فقرة كاملة لتلخيص كل ما يتوجب فعله أو اثباته في سبيل دحض نظرية التطور. وذلك لأن أي نظرية علمية تقدم افتراض عليها أيضاً وضع افتراض مناقض إن تحقق تكون النظرية باطلة بسببه. أخيراً و قبل البدء، أود أن أنوه لنقطة وهي أن كلمة نظرية علمية لا تعني تخمين علمي وإنما تجسد أعلى قيمة معرفية علمية موجودة لدينا. النظرية العلمية خلافاً لما هو سائد بين العامة هي مظلة فكرية تتألف من حقائق علمية مثبتة بأدلة تمكننا من توقع نتائج مستقلبية قابلة للتأكد منها و تكرار نتائجها. المقال طويل بعض الشيء و قد يحتاج القارئ أن يقرأه ضمن عدة مراحل.

مقدمة:

بداية أود أن أوضح نقطة هامة وهي أن التطور الدارويني لا يعني التطور عبر الإنتقاء الطبيعي. الفكرة هنا أن نظرية التطور الحالية تطورت كثيراً منذ أن طرحها داروين. نظريةdarwin التطور اليوم تختلف عن نظرية التطور التي طرحها داروين قبل ١٥٠ سنة مضت و أنا عن نفسي لم أقرأ كتاب دارون “اصول الأنواع” إلا بعد فهم النظرية من مصادر علمية حديثة. داروين فتح باب علوم الأحياء عندما طرح نظرية التطور عبر الإنتقاء الطبيعي لكن النسخة التي قدمها من النظرية لم تكن مدعمة بدلائل جينية أو اثباتات علمية مبنية على الحمض النووي. لهذا كان اعتماد داروين على الأحافير اعتماد أساسي لكي يثبت أن نظريته صحيحة. الدلائل التي لحقت النظرية كنتيجة للتطور العلمي هي ما اثبتت صحة النظرية بالدليل القاطع و ليس طرح داروين لها. حسناً كفى حديث عن داروين و لنعود لمصطلح التطور الدارويني و ماذا يعني اليوم إذ انه يختلف كمصطلح عن التطور عبر الإنتقاء الطبيعي.

التطور الدارويني كمصطلح يعني تطور تراكمي. طبعاً داروين قدم نظريته باسم التطور عبر الإنتقاء الطبيعي لكن الاستخدام السائد اليوم لكلمة تطور دارويني لا يعني التطور في علوم الأحياء حصراً و إنما أي تطور تراكمي. الكون يتطور تطور دارويني و الأفكار تتطور تطور دارويني و الثقافة تتطور تطور دارويني.

مثلاً الكون عندما بدأ قبل ١٤ مليار سنة تقريباً و بعد عدة ألوف من السنين و انخفاض درجات حرارته بدأ بنوع واحد من الجسيمات (بروتون).

بسبب الجاذبية هذه البروتونات اندمجت مع جسيمات آخرى (نيوترون) ثم اندمجت البروتونات مع الكترونات بسبب قوى كونية آخرى لن أدخل فيها هنا و بالتالي ظهرت لدينا ذرات الهيدروجين التي اندمجت بدورها مع ذرات آخرى من الهيدروجين بسبب الجاذبية فنتجت ذرات الهيلوم إلى أن تشكلت بسببها النجوم و نتجت جميع العناصر الطبيعية داخل هذه الأفران النجمية و انفجاراتها.

الفكرة هنا أن هذا التطور يسمى تطور دارويني أو تطور تراكمي و كما هو ملاحظ هو ليس مرتبط بعالم الأحياء.
أي تطور تراكمي يسمى تطور دارويني نسبة لداروين الذي طرح الفكرة عندما حاول وضع نظرية التطور عبر الإنتقاء الطبيعي.

يجدر الذكر هنا أن فكرة التطور التراكمي ليست فكرة داروين و إنما تنسب له نسبة لشهرته.

في بعض الأحيان يتم طرح مثال القرد الذي يكتب بشكل عشوائي على الآلة الكاتبة و كيف أنه من المستحيل لهذا القرد أن يكتب سطر واحد مفهوم فكيف للكون أن ينشأ بشكل عشوائي؟

عندما تقرأ أو تسمع هذا السؤال عليك أن تسنتج أن السائل لا يعرف معنى التطور التراكمي لأنه يفترض أن على القرد أن يكتب جميع الأحرفp21-hooper-chimp-intelligence-a-20140720-870x692 بشكل صحيح من المرة الأولى و في حال أخطأ فعليه أن يعيد المحاولة من جديد من نقطة البداية. لكن إذا قيمّنا نفس سؤال القرد و الآلة الكاتبة من منظور تطوري تراكمي سنجد أن احتمالية قيام القرد بكتابة جملة مفيدة هي احتمالية قائمة و ممكنة ضمن فترة زمنية ليست طويلة. لأن هذا القرد  سيحفظ انجازه السابق و يبدأ من جديد من حيث وصل (تراكمياً).

على فرض أن القرد بدأ بكتابة بعض الأحرف دون أي ترتيب أو تنظيم و جعلناه يعيد المحاولة إلى أن يدق حرف ال “ن” عندها فقط تم حفظ هذا الإنجاز و بدأ من جديد و بدأ بكتابة الأحرف و جعلناه يعيد المحاولة إلى أن يكتب حرف “ظ” و هكذا… مع الوقت هذا القرد سيكتب كلمة “نظرية” و هذا مثال مبسط جداً لكنه ضروري لفهم معنى كلمة تطور تراكمي.

 مع الوقت سيتشكل لدينا جملة مترابطة بحكم قدرتنا على تكرار العملية من حيث انتهت آخر محاولة ناجحة. هذه الفكرة أشبه بلعب الفيديو. تخيل أن عليك إنهاء اللعبة من أول مرحلة حتى آخر مرحلة من المحاولة الأولى. بينما
إن كنت تستطيع حفظ انجازاتك في اللعبة و المتابعة من حيث انتهيت آخر مرة فعندها تصبح اللعبة سهلة و بسيطة و مسألة وقت فقط حتى تنهيها.

إذًا الموضوع مرتبط بوجود وقت كافي لاحتمالية حدوث نتيجة لهذا التطور التراكمي والكون لديه كل ما يحتاجه من الوقت. هذه الفكرة تنطبق على كل شيء حتى على الكون نفسه. لا أريد الدخول في الفيزياء لكن إن اعتبرنا كيف ممكن للكون أن ينجح بالنشوء من أول مرة قد يبدو لنا الموضوع مستحيل ويحتاج معجزة لكن إن فكرنا قليلاً من منظور تطور تراكمي للكون وأنه بالامكان الإنهيار ومعاودة المحاولة إلى أن تنجح فهذا يفسر لنا الكثير ويبرر سبب وجودنا في هذا الكون لكي نتساءل كيف أنه نجح في أن يتطور لمرحلة يكون فيه كائن واعي قادر على اكتشاف اسرار نفسه.

التطور عبر الإنتقاء الطبيعي: 

 الفكرة بسيطة جداً. جميع الكائنات الحية تتكاثر. جميع الكائنات الحية تشبه أباءها لدرجة ما. أنت لديك مورثات أبويك وقد تكون هذه المورثات إما فيزيولوجية أو سلوكية. أعتقد أن الجميع متفق على دقة علم الوراثة وكيف أن الأباء تنشر مروثاتها إلى الابناء وهكذا عبر الأجيال. إذاً اتفقنا على أن العملية الوراثية تنتج عن العملية الجنسية وأن الابناء يلحقون الاباء بخصائصهم (الأباء تعني الوالدين).

كيف تتم عملية التكاثر و تبادل المعلومات الوراثية؟

بشكل عام عملية التكاثر تحدث عندما يتم اتحاد خليتين جنسيتن مع بعضهما البعض. اتحاد البويضة و الحيوان المنوي ينتج عنه كائن جديد يحمل المورثات المشتركة بين الابوين. مثلاً على فرض أن لدينا كائن بسيط جداً لديه اربع خصائص فقط

س – ج – ع – د

هذا الكائن البسيط اجتمع مع انثى من نفس نوعه لديها اربع خصائص ايضاً  لكنها مختلفة بعض الشيئ

س١- ج١- ع١- د١

على فرض أن الكائنين البسيطين مارسا الجنس وتبادلا هذه الخصائص عبر خلاياهما الجنسية (البويضة والحيوان المنوي). عملية تبادل الأحرف بين الابوين تحدث بشكل عشوائي مما ينتج عنها كائن جديد يتضمن نصف أحرف الأب و نصف أحرف الأم لكن عملية انتقاء الأحرف عشوائية و نسميها طفرات جينية إذ أن النتيجة النهائية عبارة عن تطور تراكمي لجينات الأب و الأم. على فرض كانت النتيجة سيئة للغاية فعندها يموت المولود ويستطيع الابوان المحاولة من جديد. مع الوقت تندثر الأخطاء الجينية المميتة لأن كل من كان يحملها قد انقرض أو على وشك الإنقراض. (تذكر مثال القرد و الآلة الكاتبة حيث يستطيع اعادة المحاولة منذ آخر تجربة ناجحة).

إذاً النتيجة النهائية لهذا التلاقح العشوائي ضمن نطاق الخيارات الأربعة ممكن أن يكون المولود يحمل مواصفات جينية:

س١ ج ع د١ أو س١-ج١-ع-د أو أي احتمال من الاحتمالات ال ١٦ الممكنة. مع الوقت تزداد نسبة احتمالات الخيارات التي ممكن أن ينتج عنها أبناء بحكم أن هذا الحمض النووي يتطور بشكل تراكمي. كل عملية تكاثر ناجحة تحفظ هذا الإنجاز الوراثي و تنقله إلى الجيل الجديد.

الجينات و تأثيراها: 

هذه الاختلافات في الأحرف ضمن المثال تجسد الاختلافات الموجودة في الحمض النووي لدى الأحياء و هذا الاختلافات لها نتائج فيزيائية تتجسد بشكل الكائن و أليات عمل وظائفة الحيوية. بعض النتائج تكون سلبية جداً فيموت الكائن قبل أن ينشر أحرفه السيئة و في بعض الاحيان تكون النتائج الوراثية حيادية فتستمر في الانتشار و في الأحيان الأخرى ينتج عنها خاصية تعطي صاحبها تفوق ما على بقية الكائنات التي تنافسه على الموارد و على التكاثر فتنتشر أحرفه و تسود ضمن المجمع الجيني.

التنوع الحيوي: 

هذه الفقرة مهمة إذ أن العديد من الناس الذين ينتقدون نظرية التطور يطالبون بدليل على تطور حيوي بين الأنواع. أنا سأعود لهذا المحور ضمن قسم الأخطاء الشائعة لكن وجب التنوية بهدف ربط الافكار فيما بعد.

الكائنات الحية في حالة صراع على الموارد الغذائية طوال الوقت. ارتفاع أعدادها نتيجة التكاثر يعني أن عليها ابتكار وسائل جديدة للحصول على الطعام و المأوى. هنا أنا أتحدث عن كائنات من نفس النوع تعيش ضمن مجموعة واحدة. مع الوقت و بسبب التنافس على الموارد و المأوى تبتعد مجموعة من هذه الكائنات عن بعضها البعض بهدف البحث عن موارد غذائية جديدة.

الابتعاد عن المجموعة الاصلية يعني انفصالها بشكل جغرافي عن المجموعة الاصلية  مما يجعل العملية الجنسية بينها غير قائمة.

هذا الابتعاد الجغرافي يشكل لدينا مجموعتين من نفس نوع الكائنات. المجموعة التي بقيت في مكانها و المجموعة التي هاجرت. المجموعة التي هاجرت تتكاثر فيما بينها و المجموعة التي بقيت تتكاثر فيما بينها. في البداية لا يكمن مشكلة لكن مع الوقت و بسبب التطور التراكمي لحمضها النووي يصبح المجموع الإجمالي للحمض النووي مختلف لدرجة لا تستطيع المجموعتين أن تتكاثر مع بعضها البعض و بهذا يكون أصبح لدينا نوع جديد.

drosophila_scene3


إذاً تعريف الأنواع أنها مجموعة من الأحياء قادرة على التكاثر فيما بينها و غير قادرة على التكاثر مع مجموعات آخرى.

قصة ناموس لندن:

Londoners sleep on the platform and on the train tracks at Aldwych Underground station,London, during heavy all night Nazi bombing raids.

أثناء الحرب العالمية الثانية كانت لندن تتعرض لقصف ألماني بشكل عشوائي فصار الناس يلجؤون إلى أنفاق الميترو تحت المدينة. مع الوقت لحق بهم الناموس لأنه يتغذى عليهم (فاصل جغرافي). بعد أن أنجب هذا الناموس عدة أجيال بحكم سرعته في التكاثر نشأ نوع جديد مختلف جينياً عن الناموس الموجود على السطح. يعني .أن ناموس الأنفاق فقد قدرته على التكاثر مع الناموس الموجود على السطح و هكذا يكون تطور نوع جديد من الناموس

نوع بشري: 

على فرض أننا ارسلنا مجموعة بشرية إلى كوكب المريخ لكي تبني محطة مريخية و تعيش عليها. هذه المجموعة البشرية لن تعود إلى كوكب الأرض و تستقر على الكوكب الأحمر. مع الوقت ستولد أجيال جديدة لكنها تحمل الموراثات الجينية لأبائها حصراً. بعد عشرات الأجيال ستستمر جينات هذه المجموعة بالدوران و الانتشار لكنها ستبدأ بالاختلاف عن جينات البشر الموجودين على كوكب الأرض. هذا الاختلاف ناتج عن عدم اختلاط جينات المجموعة المريخية مع المجموعة الأرضية.

بعد عدد لست متأكد منه من الأجيال سيكون الاختلاف الناتج كبير لدرجة لا يمكن للمجموعتين من انجاب أطفال مشتركين. هذا لا يعني أن اشكالهم بالضرورة ستكون مختلفة لكنهم سيفقدون القدرة على الإنجاب و في هذه الحالة يكون اصبح لدينا نوع جديد من البشر. مستقبلاً إذا استطاع الإنسان استعمار كوكب المريخ فلابد من وضع هذه النقطة في الحسبان و ضمان الاختلاط الجيني بين المجموعتين (الأرض و المريخ).

محور جانبي / تنوع حلقي: ringspecies

يوجد حالات تطورية تتعلق بآليات التطور بين الأنواع حيث تكون الأحياء متواجدة ضمن جغرافية محدودة تمنع المجموعات من الإبتعاد كثيراً عن بعضها البعض (على جزيرة مثلاً) فيحصل لدينا ما نسميه ring species أو انتواع حلقي. في هذه الحالة نتخيل أن المجموعات متوزعة على جغرافية الجزيرة مثلاً فيكون لدينا مجموعة ١ و مجموعة ٢ و مجموعة ٣ و مجموعة ٤ و بحكم انتشارهم الجغرافي نجد أن ١ بالقرب من ٢ و ٢ بالقرب من ٣ و ٣ بالقرب من ٤. المجموعة ١ تستطيع التكاثر مع مجموعة ٢ لكنها لا تستطيع التكاثر مع مجموعة ٣ بسبب البعد الجغرافي فتكون المجموعة ٢ هي مجموعة وسيطة بين ١ و ٣ و لكن نجد أن مجموعة ٢ لا تستطيع التكاثر مع المجموعة ٤ و هكذا يصبح لدينا أربع أنواع مختلفة مع وجود تداخل فيما بين الأنواع.


مثال عن الطفرات الجينية و آليات الإنتقاء الطبيعي في الطبيعة:

فراشة زرقاء تعيش في بيئة شجرية تنقرض بسبب صعوبة التمويه و سهولة افتراسها. بينما الفراشة ذات اللون البني تستطيع التمويه و بالتالي تتكاثر أكثر.

إذاً الطفرة الجينية المسؤولة عن اللون البني في لون الفراشة أعطت افضلية بقائية لنوع من أنواع الفراشات على البقاء في حين انقرضت أنواع آخرى لم تمتلك هذه الطفرات الجينية.

لنتخيل أن لدينا دفترا من مئة صفحة كل صفحة في الدفتر تحتوي  على مئتي سطر. لنعتبر أن هذا الدفتر هو الحمض النووي الكامل للفراشة. كل صفحة تمثل الجين المسؤول عن خاصية معينة. و كل سطر يمثل نسخ من هذا الجين هذا يعني أن الكائن يحمل عدة نسخ من نفس الجين لكن فقط نسخة واحدة ستتفعل أو فقط سطر واحد منها سيتم تفعيله و الباقي ينتشر بشكل وراثي عبر الأجيال.

العملية الجنسية بين الأب و الام هي عملية ملئ سطور هذا الدفتر. المئتي سطر موجودة لاحتواء كافة المعلومات الوراثية الموجودة لكلا الأبوين. هنا أود أن أوضح نقطة أنه فقط ٥٠٪ من الحمض النووي للأب و الأم يتم نقله للجنين و بالتالي المئتي سطر لكل صفحة فقط ١٠٠ صفحة منها من الأب و ١٠٠ من الأم.

مثلاً لنأخذ الصفحة رقم ثلاثة و عشرين المسؤولة عن لون الفراشة. في هذه الصفحة نجد مئتي سطر كما ذكرت سابقاً. على هذه السطور نجد معلومات وراثية لجميع أجداد و أسلاف الفراشة و بالتالي نجد اللون الازرق و اللون الأبيض و اللون البني و اللون الأصفر الخ. لكن بنسب متفاوته على أساس نسبة تكرار هذه الألوان عند أجداد الفراشة في السابق. هذه النسبة تعتمد على مدى نجاح هذا الجين في الانتشار سابقاً. يعني لو كان لون ساعد الفراشة على التمويه و بالتالي البقاء فهذا يعني أن نسبة هذا اللون ستكون منتشرة أكثر من ألوان أخرى قد تكون عرضت الفراشات التي تحملها إلى الإنقراض.

نسبة الانتشار مرتبطة مباشرة بتأثيرات الجين على الكائن و تفاعله مع العالم الخارجي.

لنفترض فراشتين (أب أزرق و أم بنية اللون) قاما بالممارسة الجنسية و ملئ سطور الدفتر. على فرض أن نسبة اللون البني بين السطور متكررة بنسبة٨٠٪ (بين الأم و الأب). هذا يعني أن نسبة ولادة هذه الفراشة بلون بني هي٨٠٪.brown-butterfly-branch-shade

مئة سطر أتت من الأب و مئة سطر أتت من الأم. فقط سطر من هذه السطور سيتم تفعيله و عملية التفعيل هي عملية عشوائية لكن بحكم أن انتشار جين اللون البني هي بنسبة ٨٠٪ فهذا يعني أن نسبة اختيار سطر اللون اللون البني هو احتمال وارد بنسبة ٨٠٪.

هذه الفراشة البنية الجديدة تنقل نفس النسخة من الصفحة 23 إلى أبنائها ( 200 سطر فيها ٨٠٪ لون بني). أبناء الفراشة البنية سيكون لديهم أيضاً١٠٠ سطر من أمهم البنية و١٠٠ سطر من والدهم الأزرق. و هكذا يستمر الابناء في نشر نفس نسب الجينات عبر الأجيال القادمة فتزيد نسب اللون البني في المجمع الجيني.

في المقابل إذا فرضنا أن اللون البني أصبح لون غير ملائم في البيئة المحيطة لهذه الفراشات و أن كائن آخر أصبح يفترس الفراشات البنية اللون فسنجد أن الفراشات ذات الصفحة 23 بنسبة ٨٠٪ لون بني بدأت بالموت بسبب الافتراس و صارت هذه النسب تتغير مع الوقت باتجاه الفراشة ذات ألوان مختلفة. تبدل نسبة الألوان الشائعة في المجمع الجيني و تطور لون الفراشة من البني إلى لون آخر هو مثال عن تطور عبر انتقاء طبيعي.

في أغلب الأحيان تكون الطفرات الجديدة الناتجة غير صالحة لتعايش الكائن ضمن الطبيعة مما يؤدي إلى انقراضه. نحن اليوم نرى فقط ٢٪ من الأحياء التي عاشت على كوكب الارض بينما انقرض ٩٨٪ منها بسبب عدم قدرتها على التكيف و التأقلم.

إذاً الإنقراض هي الحالة الطبيعية و البقاء هي الحالة الشاذة.

 تمرين:

تخيل انتقال مجموعة بشرية إلى كوكب المريخ.

كيف ممكن أن يتطور الإنسان بعد ٥٠٠  جيل على سطح المريخ؟

ما هي الطريقة التي نستطيع من خلالها منع تطور نوع جديد من البشر؟

أرجو الإجابة ضمن التعليقات…

marsbase

تابع القراءة..

مصطفى عابدين

مصطفى عابدين

مؤسس ومدير محتوى موقع علومي. باحث مهتم بالعلوم ويسعى إلى تبسيطها ونشرها.

73 تعليق

انقر هنا لتضع تعليق

تعليق

  • اخي الكريم كلامك جد يثير الشفقه..اشفق على نفسك..انت تعطي الدليل على خطأ النظريه..اي خطأ نظرية التطور..فالانسان عاش لاجيال طويلة في مجموعات منعزله بعضها عن بعض ولم يحدث ان ظهر نوع جديد..يعني مثال المريخ مثال لا يصلح..وبما انه لا يوجد مثال يصلح فطرحك خاطئ..لم يحدث ظهور نوع جديد من نوعين الا مثال الفرس والحمار مثلا والناتج هجين عقيم ..نحن لسنا ولا ضد نظرية التطور فوجود الانسان بكلا الحالين مرتبط بمشيئة وعظمة الله جل جلاله..ورغم الميل عندي الى امكانية تطور نوع الى آخر فان هذا التصور لا يعتمد على اي من فلسفات التطور اللتي أخرت العلم كثيرا في مجال العلم تماما كما أخرت فلسفة ارسطو بمركزية الارض ودوران الشمس حولها العلم اكثر من الفين عام..الفلسفه دائما تعكس الحقائق الموضعيه اما العلم فهو الذي يحاول مطابقة الحقائق الذهنيه مع الحقائق الموضوعية..ارجو مراجعة مقالك ذاتيا لانك تضع نفسك في صورة الذي يكتب ما لا يدركه..مع مودتنا لك

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    ا

    يقول العالم داروين ان الانسان اصله قرد والقرد اصله دب الليمور ودب الليمور اصله دب وهكذا الى ان يصل الى البكتيريا ثم الفيروس ثم معادن الارض والماء ولعمري هذه النظريه مأخوذه ومتطوره من معتقدات جماعه صوفيه كانت تسكن بغداد في قديم الزمان وقد ذكرها ابن خلدون في كتابه مقدمة ابن خلدون صفحه 96 في بعض الطبعات ولو فرضنا كما قال العلماء ان الطبيعه طورت الانسان من قرد فلا بد من وجود مهندس ومشرف جبار على هذا التطور وهذا الجبار هو الله لاننا اذا نظرنا الى الطبيعه وجدنا فعل قوانينها عشوائيه ومتلفه. فمثلا لو تركنا سياره على الرصيف فبعد مئة سنه سنجدها قد اصبحت خرده وكذلك لو تركنا بيتا فبعد الف سنه سيتحول الى اطلال وخرابه ولو ان الطبيعه صنعت جوهره في باطن الارض فبعد ملايين السنين ستتلفها بفعل الزلازل والبراكين وهكذا نجد ان فعل الطبيعه عشوائي ومخرب فكيف استطاعت هذه الطبيعه ان تقوم باتقان بكل سلسلة التطور المعقده والفذه. لابد من وجود مهندس عظيم اشرف على التطور فالانسان صاحب العقل لايستطيع ان يطور القرد الى انسان وغيرها من مسيرة التطور فكيف استطاعت الطبيعه العشوائيه والصماء الى ذلك

    يقول علماء الاجتماع في الدول الراسماليه والشيوعيه ان السرقه ممنوعه وكذلك القتل والغش وغير ذلك من القوانين وهذا جيد ولكنهم لا يمنعون اصل هذه الافعال الكامنه في النفس البشريه بينما الاديان تعالج اصل هذه المفاسد والتي اصلها التكبر واعجاب المرئ بنفسه والحرص والبخل والحسد وغيرها من المفاسد النفسيه تعالجها الاديان بالصوم والصلاة وتزكية النفس وان وجدنا احيانا مدعي الاديان الذين يشوهون الاديان بتصرفاتهم وسلوكهم اما بسبب النفاق او بسبب عدم ايمانهم باديانهم وانما اتخذوا الدين لباسا يلبسوه. وغير ذلك والله اعلم

    ان نظرية التطور لها نظرة اخرى من الجانب الديني لان تطور المخلوقات صحيح ولكن هناك تفسير اخر لحدوث هذا التطور وان كان لايوجد حلقات توصل هذا التطور ببعضه لان التطور هو كما ان الانسان صنع في البدايه الدولاب وتطورت علومه ومهاراته فصنع الدراجه ثم تطورت علومه وصنع الدراجه الناريه ثم السياره ثم الطائره ثم الصاروخ كذلك الملائكه لان الله امر جبرائيل بعمل طينة ادم من الارض فلم يعملها مباشره هو والملائكه بل بدؤا بالاحماض الامينيه ثم تطورت علومهم فصنعوا البكتيريا وهكذا الى ان جبلوا طينة القرد ثم تطورت علومهم وخبراتهم وجبلوا طينة ادم فالملائكه مثل النبي عيسى عليه السلام الذي قال الله عنه واني اخلق لكم من الطين كهيئة الطير فانفخ فيه فيكون طيرا باذن الله والقرود الذين كانوا قبل آدم على الارض هم النسانيس كما جاء في كتاب بحار الانوار وهم قرود يشبهون الانسان وهو الانسان القديم انسان نندرتال وانسان بيكين وتزاوج بنو ادم معهم اي ان التطور في هذه الحاله هو تهجين الى ان سيطر بنو ادم على الارض لانهم الاصلح والارقى واندثر الانسان القديم وهكذا نجد في انفسنا الخير والشر اما الخير فهو من طينة آدم اما الشر فهو من طينة النسانيس وكذلك يقول العالم فرويد عن عقدة اوديب وعقدة اكترا وان هناك ردة فعل في نفس الانسان تجعله يقاوم تلك العقد ليسير على الطريق الصحيح والحقيقه ان عقدة اوديب وعقدة اكترا هي وراثه من النسانيس اما ردة الفعل التي تحدث في نفس الانسان ضدها فما ردة الفعل هذه الا وراثه من طينة ادم ومما يؤكد هذا ان علماء العصر الحديث يقولون ان الانسان ظهر في افريقيا وهو الانسان القديم وهو النسناس حسب كتاب بحار الانوار ويقول علماء العصر الحديث ان الانسان القديم هاجر الى الجزيره العربيه حيث تطور وظهر الانسان الحديث ولعل السبب في ذلك ان ادم وحواء قد نزلوا في الجزيره العربيه على الصفا والمروه وابنائهم وبناتهم تزاوجوا مع الانسان القديم فحدث تهجين للانسان القديم ظنه علماء العصر تطورا فظهر الانسان الحديث ويقول علماء العصر الحديث ان الانسان الحديث ظهر في عصر البليوسين او البليستوسين قبل حوالي مئتي الف عام يعني ذلك ان ادم وحواء هبطوا على الصفا والمروه في الجزيرة العربيه منذ حوالي مئتي الف عام في عصر البليوسين او البليستوسين او اكثر بقليل الى ان ينتشر نسلهم وهو الانسان الحديث اما الانسان القديم وهو النسناس في شرق ووسط اسيا فكان به ملامح من داء المنغول لهذا فالعرق الاصفر وهم الصينيون يشبهونهم لانهم اخوالهم واجداد بعضهم اما الانسان القديم في اوروبا فبه داء البرص ولهذا فالعرق الاوروبي كانهم برص وبيض لان اخوالهم واجداد بعضهم من النسانيس وهو الانسان القديم هناك كان به داء البرص اما الانسان القديم في افريقيا فكان اسودا من الزنوج لهذا فالعرق الافريقي اسود لان اخوالهم واجداد بعضهم كان من النسانيس وهو الانسان القديم الذين كانوا سودا من الزنوج اما العرب وهم بنوا اسماعيل فهم امة وسط وان كان بهم وحشيه لانهم اختلطوا بنسل قابيل ابن ادم لان نسل قابيل وبعض نسل شيث ابن ادم بقوا عند بيت ادم وهي الكعبه المشرفه وعادوا اليها بعد طوفان نوح عندما اسكن النبي ابراهيم ع ابنه اسماعيل ع مع العلم ان قابيل وهابيل ابني ادم هما من ام غير ام شيث ابن ادم فشيث ابن ادم هو الولد الاكبر لادم ع وام شيث هي حواء المعصومه التي هبطت الى الارض مع ادم وبعد موتها تزوج ادم من احدى النسناسات وايضا يقال لها حواء لان كل زوجه لادم يقال لها حواء لانها حوت ابناء ادم في بطنها ولادم حوالي ثلاثمئة ولد حسب ما جاء في كتاب بحار الانوار وهذا يعني ان لديه العديد من الزوجات لينتشر نسله في الارض ليعمر الارض (وهو الذي استعمركم فيها) اما قابيل ابن ادم فهو ابن ادم ولكن ليس ولده لصلبه لان والده الحقيقي يقال له كوهيك اما هابيل فهو ابن وولد ادم لصلبه وكذلك شيث

    وشيث ابن ادم هو الولد الاكبر لادم الى ان نصل الى اخنوخ الولد الاكبر لابيه ثم ولده الاكبر نوح ثم ولده الاكبر سام الى ان نصل الى تارخ الولد الاكبر لابيه ثم ولده ابراهيم ولده الاكبر والوحيد ثم ولده الاكبر اسماعيل ثم ولد اسماعيل الاكبر عدنان وهذا يعني ان الولد الاكبر في سلالة ادم ع هو من العرب الى ان نصل الى عبد شمس الابن الاكبر لابيه ثم ولده الاكبر هاشم الى ان نصل الى الولد الاكبر في سلالة ادم وهو عبد المطلب جد النبي محمد ص اما ولد عبد المطلب الاكبر فهو ابو طالب ثم ولده الاكبر الامام علي ع ثم ولده الاكبر الامام الحسن ع فالامام الحسن ع يمتاز بان اكبر ولد ادم من نسله والنفس الزكيه الذي يذبح عند الكعبه قبيل ظهور الامام المهدي عج هو اكبر ولد ادم في زمانه لانه من نسل الامام الحسن ع اما الامام الحسين ع فيمتاز ان الائمة التسعه المعصومين من نسله وقد زور بنوا اميه اعداء بني هاشم التاريخ حتى لايعرف الناس فضل بني هاشم وان اكبر ولد ادم منهم لهذا زعموا ان ابن عبد المطلب الاكبر اسمه الحارث وهو اسم وهمي لااثر له في التاريخ وزعموا ان اكبر اولاد ابوطالب هو طالب وهو شخصيه وهميه وكنيه كان يكنى بها
    والد الامام علي ع وزعموا ان ابو طالب وعبد الله والد رسول الله ص هما اصغر اولاد عبد المطلب
    واخيراالله اعلم

  • لا اعرف لماذا لا يوجد نظرية خلق الله ..نحن لا نريد ان نعرف حقيقتنا فكيف سنكتشفها الطريق طويل وانا مأكد ان العلم سينجح وان ابعلم اقوى من الاعتقاد

  • اضحكتني ايها الكاتب هداك الله..انا عربي..نتاج لاكثر من 500 جيل ان تزوجت صينيه لن ننجب؟والله انتا بواد والحقيقه بواد..لا اله الا الله

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد واله وصحبه اجمعين

    بالاعتماد على الكتب السماويه توصلت الى الحقيقة التاليه

    كيف خلق الله المخلوقات وكيف تكونت علماء العصر الحديث يزعمون انه بفعل الطبيعه حدث تطور للكائنات الحيه اعتمادا على نظرية النشؤ والارتقاء وهي نظرية التطور لتشارلز داروين ولامارك وهذه النظريه ماخوذه من نظريه عربيه قديمه لجماعه صوفيه كانت تسكن بغداد وهي جماعة اخوان الصفا وخلان الوفا كما هو مذكور في كتاب مقدمة ابن خلدون صفحه 96 في بعض الطبعات ولكن كيف للطبيعه العشوائيه ان تهندس وتخترع كل سلاسل التطور الفذه لانه لو تركنا سياره على رصيف الشارع فان الطبيعه بعد مئة سنه ستحول هذه السياره الى خرده وكذلك لو تركنا بيتا فان الطبيعه بعد الف سنه ستحول هذا البيت الى اطلال وحتى لو صنعت الطبيعه في باطن الارض جوهره فان الطبيعه بعد ملايين السنين ستشوه هذه الجوهره بفعل عوامل الطبيعه المختلفه كما نلاحظ ذلك من مستخرجي الجواهر في افريقيا حيث يعيدوا صقلها في بلجيكا اذا فعل الطبيعه عشوائي ومتلف للانظمه والمخترعات والاجهزه كذلك فان الكائنات الحيه هي عباره عن الات واجهزه كيميائيه اذا ما هي الحقيقه بالعودة الى العقل بما انه لابد لكل مصنوع من صانع فمثلا السياره لابد لها من مهندس ومخترع اخترعها وكذلك الامر بالنسبة لهذا الكون العظيم الدقيق الصنع المتقن في صناعته لابد من وجود مهندس عظيم هندس واخترع وخلق هذا الكون وهو الله العظيم الجبار اذا كيف هندس هذا المهندس الجبار تطور المخلوقات لعله بعد ان خلق الله الارض يابستها وبحارها وجوها هندس الاحماض الامينيه من معادن تراب الارض والماء ومن شرارات من صواعق الغيوم وعندما وجد الله ان ذلك حسن خلق الله وهندس من هذه لاحماض الامينيه الفيروسات وعندما وجد الله ان الفيروسات تعمل ضمن نطاق الهندسه التي هندسها الله عليها هندس وانها حسن خلق الله من الاحماض الامينيه كائنات وحيدة الخليه وهي البكتيريا والاميبا وهي كائنات شبيهه بالفيروسات ولكن اكثر تطورا منها الى االى ان خلق الله بنفس المبدا والطريقه باقي الكائنات الحيه كما هو مذكور في التوراة الى ان خلق الله وهندس القرد ثم الانسان القديم (انسان نندرتال وانسان بيكين حسب علوم العصر الحديث وهم النسانيس التي كانت تعيش على الارض قبل ادم كما جاء في كتاب بحار الانوار)ثم بعد النسانيس وهو الانسان القديم وبعد ان وجد الله انها حسن وتتصرف حسب ما هندست وخلقت لاجله خلق الله كائنا مشابها لها ولكنه متطور اكثر منها وهو ادم وزوجته حواء من تراب الارض وبعد ان هبط ادم وحواء على الارض تزاوج بنوا ادم من ذرية النسانيس ومن الاوادم الذين كانوا قبل ادمنا وهم جابلقا وجابرسا حسب ما هو مذكور في كتاب بحار الانوار ولاتزال الى اليوم هناك قطعتا ارض في او روبا تسميان على اسمهما وهما بروسيا على اسم جابرسا والبلقان على اسم جابلقا ثم ان بني ادم تزاوجوا من النسانيس ومن جابلقا وجابرسا
    ولان بني ادم ذوي الامهات والجدات من النسانيس وكذلك النسانيس ذوي الامهات والجدات من ادم كانوا ارقى واكثر تاقلما وتكيفا في الطبيعه وكانوا هم الاصلح من النسانيس انقرض النسانيس وبقي بنوا ادم والنسانيس ذوي الامهات والجدات من ادم ان التهجين بين النسانيس والبنات من ادم هو نوع من التطور حدث للنسانيس اما المخلوقات المنحطه كالكلاب والخنازير واشباههم فلها قصة معاكسه لتطور باقي الكائنات الحيه فمثلا الكلاب خلقت من بعض الذئاب لان هذه الذئاب وجدها الله ان ها غير حسن ولاتعمل ضمن الهندسه التي خلقها الله علها لهذا خلق الله من تراب الارض كائنات تشبه تلك الذئاب وهذه الكائنات هي الكلاب او ان جينات الكلاب موجوده في الحمض النووي للذئاب ولان بعض الذئاب عاشت في بيئات طبيعيه منحطه لايمكن ان يتاقلم بها الا جينات الكلاب الموجوده في الذئاب عاشت الذئاب ذات المورثات الكلبيه وانقرضت الذئاب التي لاتحمل هذه المورثات وبالتدريج جائت اجيال الكلاب بعد مئات الاف السنين ونفس الشئ حدث للخنازير
    بالعودة الى الانسان فنجد في انفسنا الخير والشر اما الخير فهو من جينات ادم او جابلقا او جابرسا التي بنا اما الشر فهو من جينات النسانيس ما عدا الانبياء المعصومون فلاتوجد بهم جينات من النسانيس لانهم لاويجد عندهم امهات او جدات من النسانيس لهذا فهم معصومون ولايخطؤون وكذلك يقول عالم النفس فرويد ان في نفس كل انسان عقد تسمى عقدة اوديب للذكور وعقدة اكترا للاناث ولكن تحدث في نفس الانسان ردة فعل ضد هذه العقد تجعل الانسان يسير على الطريق القويم والصحيح والحقيقه ان هذه العقد هي مورثات من النسانيس وردة الفعل التي تحدث في نفس الانسان ضد تلك العقد ماردة الفعل هذه الا مورثات من ادم او جابلقا او جابرسا ان علم النفس في اوروبا قائم على ان الانسان تطور من الانسان القديم والقرود اي ان له قرابه مع الانسان القديم وهو النسناس وهذا جزئ من الحقيقه لان الحقيقه كامله ان الانسان ايضا له قرابه مع ادم وجابلقا وجابرسا ان علوم النفس في اوروبا قائمه على نصف الحقيقه وليست الحقيقه كامله كالذي ينظر الى سلوك الناس بعين واحده سيكون هذا نوع من الدجل لانه نصف الحقيقه وسيكون نوع من الكذب لهذا حلل علماء النفس وشرعوا اللواط والسحاق تحت اسم زواج المثليين لانهم زعموا ان غريزة اللواط والسحاق لاعلاج لهما في علومهم ولكن لو عدنا الى الاديان سنجد ان الحل موجود وهوبالصوم والصلاة والدعاء والابتعاد عن المسكرات كالخمر والدخان والمخدرات وغيرها وبقراءة الكتب السماويه من قران وانجيل وتوراة وكذلك احل وشرع علماء النفس في العصر الحديث التعري على شواطئ العراة وغيرها من السلوك النسناسي
    هذا يعني ان للحيوانات وباقي الكائنات من غير الانسان اسلوب ثواب وعقاب في الدنيا فلو تصرف الكائن الحي حسب الهندسه التي هندسه الله لها ولم يشذ عنها عندها سيجبل الله من طينة الارض مخلوقا مشابها لهذا المخلوق ولكن ارقى منه مكافئة لهذا المخلوق اما لو شذ الكائن الحي عن الهندسة التي هنسها الله لها فعند ذلك سيذله بان يخلق مخلوقا اما من طينة الارض او من نسله ويكون هذا المخلوق مشابها لهذا الكائن الحي ولكنه اكثر انحطاطا منه ليذل هذا الكائن الحي لعل عقاب وثواب المخلوقات غير العاقله يكون في الحياة الدنيا اما الكائنات العاقله كالانسان فيكون عقابه وثوابه في الاخره والله اعلم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • *مقدر تعبك بس لازلت اشوف ان نظرية التطور ما اعطتنا دليل على تغير النوع حسب النظرية مع فهمي لشرحك بس النوع هو الأساس للنظرية وما فيه دليل محسوس ممكن نضرب به مثال اما النظرية انا اشوف ان اكبر داعمينها الملحد اللي يؤمن بها كعمود لإلحاده بخصوص البشر وليس خيار

    و اصل ظهور الحياة مرتبط بالنظرية ما أدري ليش استثنيته في النهاية التطور هو التطور.. اما قضية وجود ناس يحاولون حل هذه المعضلة وكأنها معضلة مؤقتة وغير مهمة وستحل هذه سخافة ، لأنها سؤال مصيري

  • مقدر تعبك بس لازلت اشوق ان نظرية التطور ما اعطتنا دليل على تغير النوع حسب النظربك مع فهمي لشرحك بس النوع هو الأساس للنظريك وما فيه دليل محسوس ممكن نضرب به مثال اما النظرية انا اشوف ان اكبر داعمينها الملحد اللي يؤمن بها كعمود لإلحاده بخصوص البشر وليس خيار

    و اصل ظهور الحياة مرتبط بالنظرية ما أدري ليش استثنيته في النهاية التظور هو التطور.. اما قضية وحود ناس يحاولون حل هذه المعضلة وكأنها معضلة مؤقتة وغير مهمة وستحل هذع سخافة ، لأنها سؤال مصيري

  • شكراً على هذا التبسيط على هذه النظرية المعقدة جهود مشكورة عسى ان يستفيد منها كل من يسعى لمعرفة الحقيقة العلمية لهذه النظرية وماتلاها
    من تحديث .

  • لا اعرف عن نظرية داروين الكثير.
    لكن ما يخص التطور البشري من حيث الاثبات العلمي ان هنالك تشابه تبلغ نسبته 99.7 % بين الانسان الحجري ما يطلق عليه علماء الجينات بإنسان النياندرتالي، وبين الانسان الحالي.
    الا انهم اكدو عبر الجينات الوراثية ان الجنس البشري الحالي لا علاقة له بهذا البشري وراثيا.. انه جنس حيواني كفصيل مختلف من البشر يعد اقل ذكاء وبالتالي اقل تكيفا.

  • الصراحه لا زالت اسمها نظريه وليست حقيقه.
    والعلم والتكنولوجيا اثبتت عكس ما تقوله تماما.
    عندما اراد علماء اثبات هذه النظريه اثبتوا العكس تماماً جامعات كثيره حول العالم ومن ضمنها جامعة ييل الأمريكيه وأنا شخصياً كنت مهتم بهذا الموضوع وقرأت عن عدة مواقع أجنبيه اثبتو انه لم يكن هناك تطور من القرد الى البشر وقد وصلوا إلى نتائج دقيقه تقريبا إن الإنسان وجد قبل 50 الف الى 200 الف سنه.
    وكان الإثبات عن طريق حمض الميتوكوندريا النووي.

  • انت بتخلط بين التكيف و التطور الكائن الحي يتكيف ضمن البيئة اللي يعيش فيها و لكن لا يتطور لكائن اخر بسبب البيئة اللي عايش فيها انا لو عشت في القطي القطب جلدي راح يتحول للون الابيض و لما اعيش بقارة افريقيا راح جلدي يتحول للون الاسود ما راح اتحول لمخلوق اخر علم البيولوجيا الحديث و الجينات و الكيمياء الجزيئية اثبت فشل نظرية داروين على فكرة نظرية داروين هي فلسفة و غير مثبتة علميا و تفتقد لاصول البحث العلمي

  • كلام فارغ من العلم ويبقا نظريات وهناك ادلة جديدة علمية حقيقية مبنية على معطيات ملموسة بالعقل ببهتان هدا الكلام المرجو بتجديد رصيدكم المعرفي لكي يناسب اخر ما توصل اليه العلم الحفيقي اما هده التخيلات لا يمكن تصنيفها الا في خانت التخرببق

  • مشكلة نظرية التطور أنها كانت مسألة خرافية ثم تطورت حسب مستجدات علمية بخرافات اما لا يدحضها العلم لاستحالة تجريبهاو اما يسحقها فتنشأ كذبة أخرى تبقى للزمن…. فالنظرية التركيبية الحديثة modern synthesis theory أو النظرية الدارونية الحديثة neo-Darwinism theory هي امتداد لنظرية دارون الكلاسيكية التي افترضت أن التنوع الحيوي يعود إلى أصل واحد فيما يسمى “التطور”، ولما كانت هذه النظرية لا تهتم بآلية التطور، جاءت الدارونية الحديثة لتقدم شرحًا لآلية التطور استنادًا على علم وراثة العشائر مع إبقاء أسس الدارونية الكلاسيكية كالانتقاء الطبيعي والجنسي وغيرهما، لذا فقد ظهر تعريف آخر للتطور وهو مقدار التغير في تكرار المورث في العشيرة، مع إبقاء التعريف الأول. وبالتالي فإن هجرة الأوروبيون إلى أستراليا تعني أن الشعب الأسترالي الأصلي قد تطور بيولوجيًا وفق التعريف الثاني، ومن هنا صار عندنا مفهومين منفصلين للتطور: التطور الدقيق microevolition والتطور الكبير macroevolution….الخ…عبارة عن أكذوبة تتطور مع فضح و تعرية العلم لها على مر السنين …فالحقيقة أن ما جاء به دارون في كل كتابه طولا ًوعرضا ً: لم يتعد كونه خيالات وافتراضات لأشياء حدثت في الماضي (كفرضية تحول الأسماك إلى برمائيات – والبرمائيات إلى زواحف – والزواحف إلى ثدييات .. إلخ) ومثل فرضياته أن التنوع في الكائنات الحية : يؤدي إلى تطورها !. وفرضياته أن الصدفة والعشوائية هي التي أوجدت لنا كل هذا التنوع في الكائنات الحية !. وفرضياته أن الانتقاء أو الانتخاب الطبيعي هو مَن قام بتصحيح واستبقاء واستبعاد ما يلزم من ملايين الكائنات الانتقالية : للوصول لما نراه على أرضنا الآن من كمال ..قد تطور هذا التفكير الساذج الى ما وصل على هذا الحال الدروينية الحديثة التي اعتمدت على التزييف العلمي تارة أو على انشاء فكرة جديدة جنونية تفسر الكذبة التي قبلها و بعد سنوات و ظهور بحوث علمية تدحض هده الفكرة تنشأ كذبة أخرى !!!!! ففي نظرته لبداية الحياة مثلا ً:
    فقد تأثر بنظرية (التوالد التلقائي) البسيطة الساذجة !!.. حيث كان يُظن في عصره أن الجماد : يمكن أن ينتج حياة (وبهذا نظر دارون باستخفاف لتكون أول خلية حية !!) ..
    حيث كان يُظن مثلا ًأن الحشرات : تنشأ من بقايا الطعام !!.. ويُظن أن الفئران : تنشأ من الشعير !!.. ويُظن أن البكتيريا : تنشأ من الجمادات !!.. ويُظن أن اليرقات : تنشأ من قطع اللحم !!..
    ولم ينتبه هو ومعاصريه إلى أن الذباب مثلا ً: كان هو الذي يجلب هذه اليرقات للحم !!.. تلك اليرقات الصغيرة جدا ًوالتي لا ترى بالعين المجردة !!..
    ولكن بعد خمس سنوات من صدور كتابه (أصل الأنواع) : نشر العالِم الفرنسي (لويس باستير Louis Pasteur) نتائج دراساته وتجاربه التي أدحضَت مبدأ (التوالد التلقائي).
    حتى قال باستير قولته الشهيرة :” إن عقيدة التوالد التلقائي لن تُشفى أبدا من الضربة المميتة التي تلقتها من تجربتي البسيطة هذه ” وكان يقصد هنا تجربة التعقيم…

  • اشكرك كثيرا على مجهودك
    مقالك وبلا مجاملة هو الأفضل على مستوى المحتوى العربي المتعلق بهذه النظرية
    لديك الموهبة وتكتب بشكل جذاب ومشوق ويمكن للجميع فهمه وهذه نقطة مهمة جدا
    استفدت كثيرا ودعوت أصدقائي لينهلوا من العلوم في موقعك وذلك في محاولة لمحو الأمية العلمية المنتشرة عن عمد في عالمنا العربي
    لكن لاتقلق بسبب الانترنت يوجد الكثير من الأشخاص الذين ينزعون نظارة الحقائق المغلوطة من أعينهم وهم في تزايد كل يوم وذلك بفضل مجهودات أمثالك ممن يهتمون بتنمية العقول بلا مقابل
    صدقني مقالات كهذه تحرك الجمود يمكنها أن تحدث تغييرا جذرياً في حياة أحدهم وهذا الشخص بإمكانه أن يغير العالم
    أتمنى لك التوفيق وفي الانتظار بفارغ الصبر لجديد مقالاتك

  • أستاذ مصطفى .. كل لحظة مرت وانا عم اقرا المقال كانت سعادتي عم تزداد .. شكرا على وقتك وجهدك .. شخصيا توضحلي كتير شغلات كنت معتبرها مستحيلة

  • جهد محمود, لك كل الشكر. و على الاخوة الذين يلمحون الى الالحاد و الذين تحسسوا دينيا ان يتعلموا عدم الخلط بين المواضيع الطرح يناقش النظرية التي يغيبها عالمنا العربي بطريقة منصفة(يعني ليش تخفوا وكم عدد المواقع التي لا تتعرض للنظرية بصورة عدائية؟ و لم لم تتجهوا لها حتى ترضوا رغباتكم في سماع الالفاظ الدينية العدوانية ؟؟) .
    مضيت سيدي و استمر في طريقك و لك كل الاحترام و الحب.

  • للأسف الشديد كلامك الذي تقول عنه حقيقة علمية مبني من أوله إلى اخره على فرضيات…
    ففي أول الكلام قلت: بسبب الجاذبية هذه البروتونات اندمجت مع جزيئات آخرى (نيوترون) ثم اندمجت البروتونات مع الكترونات بسبب قوى كونية آخرى لن أدخل فيها هنا و بالتالي ظهرت لدينا ذرات الهيدروجين التي اندمجت بدورها مع ذرات آخرى من الهيدروجين بسبب الجاذبية فنتجت ذرات الهيلوم إلى أن تشكلت بسببها النجوم و نتجت جميع العناصر الطبيعية داخل هذه الأفران النجمية و انفجاراتها…
    كلامك أعلاه مبني على فرضيات وجمع معلومتين لانتاج معلومة بمجرد الظن والتخمين… أعطني دليل واحد يرقى بما تقول الى نظرية فضلا على أن تكون حقيقة علمية!!!!
    واذا اردتني أناقش باقي المعلومات واخراج ما في طياتها من فرضيات فعلت …

    • لماذا لا تنورنا بشرحك, فطرح الاتهامات جزافا يسيء اليك, مثلا بامكانك ان تكتب مقال بحجم المقال الحالي عشر مرات في اي مكان.. موقعك , حسابك و تضع رابط بالرد الكلام اخذ و عطاء و ليس فرد عضلات

  • “بعد عدد لست متأكد منه من الأجيال سيكون الاختلاف الناتج كبير لدرجة لا يمكن للمجموعتين من انجاب أطفال مشتركين. هذا لا يعني أن اشكالهم بالضرورة ستكون مختلفة لكنهم سيفقدون القدرة على الإنجاب و في هذه الحالة يكون اصبح لدينا نوع جديد من البشر” ،،، لفتتني هي الجملة .

    ممكن نعرف العدد بشكل تقريبي ؟ اول شيء خطر ببالي هو الامريكيتين والانفصال الجغرافي بين البشر هنيك عن باقي مناطق الارض واللي دام آلاف السنين ازا ماني غلطان اكتر من ١٠٠٠٠ سنة ، وهاد الرقم بيحمل كم هائل من الاجيال .. وبرغم هالشي ما تحولو لنوع جديد …. ما بعرف ازا قدرت وصل فكرتي صح بس شوي الموضوع ئارئني 🙂

    كل الشكر علمجهود اللي عم تقدمو

  • يااستاذ مصطفى عمدما تكلمت عن التنوع الحيوي من نفس النوع وومدى تاثير الموقع الجغرافي الذيقد يودي الى ظهور نوع جديد , طيب على سبيل المثال الانسان الذي عاش في اسيا والانسان الذي عاش في قارة امريكا لم يحدث اي ظهور لنوع جديد وامكانية حدوث الزواج ممكنة
    اعقتد هذا مجرد فرضية لا غير

  • مرحبا
    بعد اذنك ارغب في استخدام مثال الغزالة و النمر و بعض امثلة الجينات الاحفورية في مقال لي

    بالمناسبة، ارجو ان تتثب من نقطة المقارنة بين الاجنة، اظن ان صورا صبت زيفها تم استخدامها هناك

    يمكنك استخدام مثال افراس النهر القزمة من مدغشقر، مقالي المفضل

    بالنسبة لسؤالك، هل سيستمر الطور مع الانسان : اجابتي نعم لكن لا اظن انه سيستمر لاكثر من قرنين على اكثر تقدير، ثم سيتوقف
    لو اردت مناقشة اسباب توقعي فانا في الخدمة

  • موضوع جميل جدا وأستمتعت بقرأته و شكرا على الموضوعات التي تفتح شهيت الانسان للتفكير والبحث المعمق في مثل هذه الامور…….. لكن…. أرجو تقبل محتوى رأي …و الاستفاد منه وتصحيح أخطائي أن وجدت كما ذكرت سابقاً ، نظرية التطور عبر الإنتقاء الطبيعي هي نظرية معنية بتفسير التنوع الحيوي و لا تتطرق لموضوع نشأة الحياة. يوجد مجالات علوم تعمل على حل هذا اللغز و منها Astrobiology و التي تبحث عن مصدر الحياة في الكون بشكل عام, اي لا علاقة لها بتصورك عن الأديان الذي ذكرته مسبقا في الدلائل على نظرية التطور و الحمض النووي و الجينات المتراكمة كنتيجة للتطور والذي ذكرت فيه بأن الجينوم البشري يتألف من حوالي ٣ مليار حرف. عندما نقول أن فاكهة الموز و الإنسان متشابهين بنسبة ٥٠٪ فهذا يعني أن الحمض النووي لفاكهة الموز و الذي يتالف من ٥٢٠ مليون حرف يتطابق الحرف للحرف بنسبة ٥٠٪ مع تسلسل الأحرف الموجودة في الحمض النووي لدى الإنسان. هذه الحقيقة تجعلني أشعر بسعادة عارمة إذ أن جميع الأحياء مترابطين جينياً و ليسو كما كان مصور بالنسبة لي دينياً أنهم مجرد أشياء وجدت عن طريق السحر لكي يستغلها الإنسان و يحولها لأدوات تخدم غايته. هنا وجدت انا أفكارك متناقضة, أشكرك من كل قلبي على سياقك للموضوع بشكل ممتاز ولكن من مصلحتك يجب أن تكون الافكار غير متناقضة كي يقتنع القارئ تحياتي لك سيد مصطفى عابدين .

  • استاذ مصطفي ماذا كان رد داروين علي ثغرة ان كفائة مخ الانسان لا تتناسب مع ما حدده في تطور الكائنات عبر الانتخاب الطبيعي

    • داروين لم يكن لديه تصور واضح حول تطور الدماغ البشري و كان يعتبر موضوع شائك بالنسبة لنظرية التطور في وقته. لكنه توقع أن يتم ربط التطور مع تطور الدماغ في المستقبل. اليوم لدينا تصور واضح حول قصة تطور الدماغ البشري و ربطه مع قصة تطور الإنسان من أسلافه. الدماغ عبارة عن مجموعة من الأعضاء و الأقسام و نجد توزيع هذه الأقسام (بشكل علوي) ينطبق من مراحل التطور (زاحف إلى ثدييات ثم وجود الفص الأمامي الذي يميز الجنس البشري). يوجد مقال عن أقسام الدماغ على الموقع اسمه الروح و الأنا

  • كيف تقول انها مثبتة ولم تثبت بالطرق العلمية فهل ثبتت بالتجربة؟ مجرد خيلات اطفال يمكنني ان اجعل لك قصة افضل لو رغبت وبالدليل العلمي

  • ١-اظن ان مثال القرد الذي يكتب على الالة الكاتبة جاء في غير مكانه .. المثال لتوضيح ان احتمال نشوء شي منتظم ذي معنى بالصدفة المحضة هو احتمال معدوم ،
    اي انه كما قلت انت يتعلق بنشوء المادة الحية الاولى لكنك بدات تناقشه على انه متعلق بالتطور التراكمي!!
    ٢-استطيع ان اتقبل كل نظريات الاصطفاء الطبيعي و التمايز الجنسي لتفسير التعدد والاختلاف في الصفات البسيطة بين الكائنات المتشابهة ( مثل لون الفراشات في بيئة معينةاو حجم انثى العنكبوت ) لكنني لا اعتقد ان هذه النظريات تنجح في تفسير الاختلاف في الصفات المعقدة التي هي اساس التنوع في الكائنات الحية.
    ٣-مثال الحوت الذي كان له سلف مشترك مع فرس النهر لكنه عاد الى الماء في رحلة جديدة مع الاف الطفرات بعد ان عانى سلفه الاف الطفرات المزعومة عبر ملايين السنين ليخرج من الماء! اليس هذا مثيرا للضحك!!
    ٤-الذي عنده معلومات بسيطة عن الجينات والهندسة الوراثية اظن انه سينفي تماما القول بان الطفرات هي الاساس الجزيئي للتطور لعدة اعتبارات ..
    ٥- التشابه الجيني بين الكائنات لا يعني بالضرورة ان لها اصلا مشتركا
    ٦- المشكلة ليست في النظرية الداروينية بحد ذاتها والتي لها اساس علمي واضح ،وانما في محاولة تحميل هذه النظرية ما لاتستطيع تحمله و الالتفاف على ثغراتها فقط ليحاول من لايريد الاعتراف بوجود اله خالق اثبات صحة مقولته
    ( ولن يستطيع) .
    ٧- شكرا للجهد المبذول في تلخيص افكار الداروينية والذي استفدت منه كثيرا

    • الزائر(ة) Mo Sa نظرية التطور تبدأ بعد نشوء الحياة و لا تتطرق لكيف نشأت الحياة. لهذا السبب أنا بدأت من مرحلة مابعد الخلية الأولى. التطور الدارويني يختلف عن التطور عبر الانتقاء الطبيعي كما وضحت في المقال.

      يوجد لدي مقال حول نشأة الحياة على الموقع يمكنك قرأته للاطلاع على وجهة نظري في الموضوع.

    • انا لم اقل ان نظرية التطور تتحدث عن نشأة الحياة
      بل اشرت الى ان مثال القرد الذي يكتب على الالة الكاتبة وضع اصلا لتبيان استحالة فكرة ان الصدفة البحتة يمكن ان تنتج شيئا معقدا له معنى
      ولا يمكن الاستشهاد به في موضوع التطور الانتقائي.
      عندما قلت الداروينية قصدت الفكرة التطورية بمجملها ولم اقصد الداروينية القديمة.
      فكرة التطور الانتقائي غير منطقية لمن يفهم الهندسة الوراثية و كيف تعمل الجينات والطفرات .
      ببساطة شديدة يمكن ان أقول ان الطبيعة لايمكن ان تصنع الطفرة التي تريدها هي.
      افتراض ان الطفرات كانت تحصل بشكل عشوائي وان الطبيعة كانت تنتخب منها هو افتراض مخالف لقواعد علم الجينات والهندسة الوراثية الذي يقول بان الطفرات نادرة واستثنائية وليست شائعة وان الطفرة عادة تنتج بروتينا مريضا غير متوافق مع الحياة وحتى يصدف ان تنتج الطفرة بروتينا صالحا للحياة فذلك يلزم حدوث الاف الطفرات ( النادرة اساسا) ثم يلزم الاف الطفرات التي تنتج بروتينا صالحا لتنتخب الطبيعة طفرة واحدة متوافقة معها، هذه الطفرة التي انتخبت من الاف الاف الطفرات تشفر لبروتين واحد فقط فكم من الطفرات يلزمنا لتشفير صفة بسيطة وكم من الطفرات يلزمنا لتشفير صفة معقدة وكم من الطفرات يلزمنا لتشفير صفة بالغة التعقيد كالدماغ الانساني وكم من الطفرات يلزمنا لتشفير الكم الهائل من الصفات المختلفة بين الكائنات الحية التي تعد بالملايين وربما المليارات؟!
      فاذا افترضنا مثلا ان عمر الارض مليار سنة فهذا يعني انه يجب ان يكون حدوث الطفرات بمعدل لايقل عن طفرة واحدة تنتج بروتينا صالحا للحياة يوميا وهذا مستحيل ( علميا الطفرة نادرة الوقوع ) وعبارة عن تخريف ولا علاقة له بشيء اسمه علم.

  • مقال جد متميز. في ما يخص فقرة ( كيف تدحض نظرية التطور) تحدث المقال عن إمكانية دحض نظرية التطور في حالة وجود كائنات تحمل مواصفات لا تتجانس مع شجرة التطور. أتساءل كيف نفسر حالة الأفعى ذات القرنين و شكرا لكم. أنتظر ردا

  • مقال روعة في سرد الادلة والبراهين اللي بالفعل احنا كمؤيدين للنظرية بنواجه صعوبة في سردها على المشككين واغلب المصادر المؤيدة للنظرية اما معقدة او مختصرة ومليانة ثغرات عشان كدة انا بعتبر مقالك احسن ملخص للنظرية كمحتوى عربي .. ومستني مقالة هل تتعارض النظرية مع الاديان؟ بفارغ الصبر عشان عاوز اعرف هل هتتوافق مع عقلية المشككين عن طريق سرد أدلة من مصادرهم ولا.

    • بس معلش عاوز اطلب منك طلب كمان بخصوص عصر ما قبل الكنبري والإنفجار الكنبري والمغالطة اللي بيتحجج بيها المشككين في النظرية وبصراحة انا لقيت مصادر كتير بس كنت عاوز اختصار علمي لأحداث الحقبه دي لو أمكن.

  • نظرية التطور عبر الإنتقاء الطبيعي هي نظرية معنية بتفسير التنوع الحيوي و لا تتطرق لموضوع نشأة الحياة.
    وهل هذا يلغي وجود قوي عليا ( إاله او ألهه مثلا )
    اظن ان تلك النظريه لا تلغي فكره وجود ذالك الاله وان تعارضت مع نصوص الكتب المقدسه في كل الاديان

    • صحيح النظرية لا تتعرض لموضوع الإله إذ أنها لا تتطرق لبداية الحياة و إنما تنوعها فقط.

  • في عجاله واختصارومن خلال قرائتي لمقالك
    -كيف تطور خلد الماء؟
    -هل هناك دليل علي تطور الانسان من ذلك السلف القديم المفترض؟
    – وردت مغالطه في المقال بالنسبة لوظيفة الزائدة الدوديه وفقرات العصعص وضروس العقل وطريقة التفاف العصب لان هذه الاشياء لها تفسيرات في علم التشريح وليست بلا فائده كما ذكرت
    -لماذا دائما اجد في كل المقالات التي تتكلم عن التطور لمحة الالحاد ولماذا لم أجد عالما مؤمنا بالله يؤيد النظريه؟

    • السلام عليكم

      الموضوع رائع ولاكن اشوفوا موضوع فلسفى اكتر من كونه علمى كتير من الافكار العرضتها عليها اعتراضات كتير من مؤيدا انظرية

      النظرية اعتقد اثبتها وتاكيدها لن يكون فى وقتنا الحاضر لازلت من نظرى خاضعه تحت التجربة والاثبات

      كل الادلة المسبوقة من حفريات لها تفسير اخرا

      بالعكس اشوف الحفريات لاتحل الامر بل تزيده تعقيدا

      الكثير من احفريات وجدات لم يكن لها نصيب بالتواجد نظام اتطوير والشجرة وتزداد الفلسفة والانتقاد

    • ليس واضح بالنسبة لي ما تريد قوله… نظرية التطور هي عماد علوم الأحياء. دون نظرية التطور لا يوجد علوم أحياء

  • شكرا لك المقال رائع .. ويفتح شهية العقل لمزيد من المعرفة ، كما انه يساعد على ايجاد فهرس لعنواين البحث التي يمكن ان تساعد على مزيد من الفهم ..
    ارغب باضافة مثال على التغير الذي يحدثه التطور مع مرور ازمن وهو ، الحمل البشري ، فاذا اخذنا صورة اسبوعية لتطور شكل الجنين في الاشهر التسعة لرئينا نسخة مضغوطة من التطور .. مخلوق خلوي الى اشبه بالمخلوقات البحرية ثم زاحف وفقاري ووو الخ ..

  • تقول في المقال :على فرض القرد بدأ بكتابة بعض الأحرف دون أي ترتيب أو تنظيم و جعلناه يعيد المحاولة إلى أن يدق حرف ال “ن” عندها فقط تم حفظ هذا الإنجاز و بدأ من جديد و بدأ بكتابة الأحرف و جعلناه يعيد المحاولة إلى أن يكتب حرف “ظ” و هكذا… مع الوقت هذا القرد سيكتب كلمة “نظرية” و هذا مثال مبسط جداً لكنه ضروري لفهم معنى كلمة تطور تراكمي.

    تعليق :
    كما هو معلوم أن الجين عبارة عن تتابعات نيكولتيدية
    لنأخذ المثال الذي ذكرت لجين تحليل أشعة الشمس إلى طاقة :

    سنبدل هذه التتابعات بجملة ” نظرية التطور ”
    أنت قلت ما معناه أن الطفرات عاجلا أم آجلا ستتحصل لنا عن حرف “ن” في أو الجملة (أو أول الجين)
    و بعدها سيحافظ عليها الإنتخاب الطبيعي.. لنمر بعد ذلك للحرف “ظ” و هكذا ….
    AAAT- AGCT- CCTA – AACG – GCGC – CCAA – ATCG – AATT – AATG – GTAC – CATG

    حسنا السؤال : كيف سيحفظ الإنتخاب الطبيعي حرف “ن” و الجين غير وظيفي بعد ؟
    هل الإنتخاب الطبيعي لديه فكرة مسبقة بالترتيب الصحيح للجين ” نظرية التطور ” ؟
    ما الذي يمنع من تطفر حرف ن إلى حرف غ .. ؟

    • سؤال رائع… أنا في الحقيقة شعرت أن هذه النقطة ربما تكون غير واضحة…

      الفكرة هنا أن حفظ الحرف “ن” كما في المثال هو تجسيد لنجاح عملية التكاثر و ظهور جيل جديد قادر على التكاثر في دوره من جديد. النجاح لا يقاس بولادة الكائن و إنما بقدرته على الوصول إلى مرحلة التكاثر. على المستوى الجيني (وحدة قياس التطور) الجينات التي فيها أخطأ إما ستكون بمثابة جينات طفيلية تنتشر بحكم نجاح جينات آخرى بايصال الكائن لمرحلة التكاثر بنجاح أو يموت الكائن و تكون هذه الخلطة الجينية فاشلة فتعاود المحاولة ضمن طفرات مختلفة.

      هذا يعني أن الانتقال من مرحلة إلى مرحلة جديدة يعتمد على وصول جينات متعاونة فيما بينها قادرة على بناء جسد قادر على التكاثر من جديد لنشرها للجيل القادم. لا تنظر للموضوع من وجهة نظر الكائن و إنما اعتبر أن الجين يبني الجسد كوسيلة للعبور للجيل القادم. في حال أخطأ يعاود المحاولة إلى أن ينجح…

      أتمنى أن أكون فسرت الفكرة بشكل أفضل.

    • شكرا على الرد سيد مصطفى
      فكرتك وصلت
      لكن أنا هنا أتكلم عن إضافة جينات جديدة كليا
      كما تعلم التطور يتطلب الإتيان بمعلومات جديدة بمعنى آخر جينات تحمل وظائف جديدة ( تشفر لبروتين أو إنزيم جديد)
      لكن احتمال إنتاج جين وظيفي واحد عن طريق الطفرات ضئيل جدا (هناك بعض الجينات تتألف من 10000 حمض نووي يجب أن تكون كلها في الترتيب الصحيح )
      لأن الإنتخاب الطبيعي ليس لديه علم بالترتيب الصحيح للجين لأنه لا يشفر لأي بروتين وظيفي بعد ..
      الإنتخاب الطبيعي ممكن يحفظ الجين بعد تكونه (نتفق في هذه النقطة) لكن تبقى المشكلة كيف تكون الجين لكي يحفظه الإنتخاب الطبيعي ؟ و ما هو احتمال تكونه عن طريق الطفرات ؟

    • أنت تتحدث عن امكانية اضافة المعلومات للحمض النووي… اضافة المعلومات تختلف عن ازدياد عدد الجينات. المعلومات تزداد بشكل تلقائي لكنها قد لا تحمل أي فائدة وظيفية. بعض التغيرات في معلومات الجينات قد تعطل عمل الجين أو تغير أليات عمله و بالتالي نحن بحالة زيادة، تعديل، تعطيل، اعادة تفعيل بشكل مستمر كنتيجة لعملية التبادل الحمض النووي كنتيجة للعملية الجنسية. الطفرات العشوائية تعني هذا بالظبط حيث أن النتيجة غير معلومة و قد تكون أي نتيجة من النتائج التي ذكرتها.

      مع العلم أن المعلومات بازدياد مستمر كنتيجة لدمج الأحماض النووية بشكل مستمر

    • لك جزيل الشكل بعدد المرات التي استمتعت فيها بقرائتي لهذا المقال ، خذنا بعيدا عن الجهل نحو مستقبل واعي

      تحياتي

    • بغض النظر عن رايى بالمقال او اى شئ بهذه الصفحة .. ببساطة انت عبقرى فقط لا غير .

  • المقال ممتاز جدا علميا. وهو مما ينقص بلادنا من العلم والمعرفة والجدية والمثابرة والبحث الجاد، ولك جزيل الشكر على هذه الإضافة المضيئة.

    لكني اعترض بشدة على كلمة
    ” نظرية التطور حقيقة علمية ” النظرية تظل نظرية ولن تكون حقيقة : لسبب بسيط هو أن العلم مبني على الشك. والبحث والاكتشاف لا ولن يتوقف.
    عبارة أن العلم مبني على الشك يا استاذ مصطفى : معناها أن
    (1+1 = 2 إلى ان يثبت خلاف ذلك)، وليست حقيقة مطلقة، وهكذا كل الافكار والنظريات العلمية.

    مثال آخر: نظرية فيثاغورث التي صاغها العالم فيثاغوث حوالي 2000 سنة قبل الميلاد، اصبحت الآن 4000 سنة من التطبيق والتجريب وكل يوم يثبت للدنيا كلها أنها تؤدي إلى تطبيقات صحيحة . ومع ذلك هي نظرية ويظل اسمها وحقيقتها أنها نظرية وربما اتى حين من الدهر ثبت لها اشكاليات او امور تنقضها. كتب العلم في العالم كله شرقه وغربه يسميها نظرية. فقط نظرية – رغم الاف السنين من التطبيقات الناجحة. هذه هي روح العلم يا أستاذ مصطفى.

    وأنا هنا لا اريد التشكيك في نظرية التطور ، لكني فقط أشير إلى أننا يجب أن نعلم ونمارس العلم ونحن ندرك أن العلم شك، وأن البحث والتفكير والتجديد لا يجب أن يتوقفوا مهما ظهرت اشياء تؤكد أي نظرية أو فكرة. العلم من الحياة وللحياة ولن يتوقف أبدا لأن الحياة لاتتوقف.

    • أتفق معك لكن العبارة لا تقول حقيقة مطلقة و إنما حقيقة علمية مما يعني ضمناً أنها تتبع للمنهج العلمي في تعريف الحقائق…

    • وتبقى العبارة الأكثر دقة: لا توجد حقائق علمية ، ولكن توجد نظريات علمية – وهي بطبيعتها متغيرة دائما. أشكر لك سعة صدرك.

  • مقال رائع واحترافي بدرجة عالية..طريقة السرد غاية في التشويق رغم طول المقال..الا أنك لا تستطيع سبيلآ إلا أن تنهيه وانت مخطوف الأنفاس

    • المقال لم يقدم أي جديد … وكل ما تم عرضه تم الرد عليه بأدلة علمية واضحة … وأثبتت الأدلة بأن هناك تنوع بيولوجي وليس هناك أي دليل على تطور بيولوجي … والأمثلة التي ذكرت بخصوص بعض الكائنات الحية التي تحولت إلى أنواع مختلفة بفعل الانعزال الجغرافي في الحقيقة مغالطة كبرى وافتراء على العلم … أما عن التخيل بانعزال البشر على المريخ مثلاً بأنه سيجعل هناك نوع جديد للبشر سيظهر هذا محض مغالطات واضحة …. والدليل على ذلك لماذا يمكن التكاثر بين الكائنات الحية بما في ذلك البشر الموجودة في مصر وأمريكا أو الصين أو روسيا رغم الانعزال الجغرافي منذ عشرات ومئات الأجيال . وأثبتت البيولوجيا الجزيئية بأنه لا يمكن بأي حالمن الأحول أن يتطور نوع إلى نوع آخر … كما أكدت على تشابه تركيب الحمض النووي الديوكسي ريبوز في جميع الكائنات الحية نباتات وحيوانات وهذا يؤكد وحدانية الخالق لأن هناك تشابه في الصنعة، ورغم هذا التشابه فهناك من الضوابط التي وضعها الله سبحانه وتعالى في عملية تضاعف ونسخ وترجمة هذا الحمض النووي والتي اكتشفها العلماء والتي تمنع تطور نوع إلى نوع آخر